أخبار القدس

الهدمي: الاحتلال يعيش معضلة حقيقية في القدس

أكد رئيس الهيئة المقدسية لمناهضة التهويد ناصر الهدمي، اليوم السبت، أن سلطات الاحتلال تعيش معضلة حقيقية في مدينة القدس المحتلة، وذلك بسبب تواصل عمليات المقاومة، والتي كان آخرها عملية الدهس التي أسفرت عن مقتل مستوطنين اثنين وإصابة 6 آخرين.

وأوضح الهدمي أن الحالة في القدس تشكل ثغرة أمنية للاحتلال، لأنه مضطر للعمل على حماية البؤر الاستيطانية على الدوام، في ظل سهولة وصول أي مقدسي لهذه البؤر وقدرته على الإثخان بها، وتنفيذ أي عمل مقاوم ضد الاحتلال.

وأشار إلى أن هناك انزعاج في صفوف المقدسيين إثر تغلغل قوات الاحتلال في الأحياء الفلسطينية المقدسية، والعمل على غرس البؤر الاستيطانية.

وشدد الهدمي على أن الشعب الفلسطيني مقتنع تماماً أنه لا سبيل للتفاوض مع هذا المحتل المتطرف، ولن يتنازل عن الاستقلال والكرامة والحرية بكل معانيها.

وتابع قائلاً: “المواجهة في أشدها والشعب الفلسطيني لن يقبل بالهزيمة، وقد رأى ملامح من الانتصار التكتيكي في أحداث عدة وأنه قادر على فرض شروطه على الاحتلال، ولا يمكن أن يتراجع ويرفع الراية البيضاء”.

وذكر أن “ما يقوم به الاحتلال من جرائم تشكل دافعاً لشعبنا الفلسطيني في مواصلة المقاومة، ولن تقوده نحو الاستسلام”.

وتوقع الهدمي أن يكون العام الجاري ثقيلاً على الشعب الفلسطيني، ما يتطلب الوحدة والثبات والتضحية والتمسك بالثوابت، منوهاً إلى أن الاحتلال يؤمن بالقبضة الحديدية، رغم الفشل الواضح في تعامله مع الفلسطينيين والمقدسيين.

وبيّن أن “القدس تؤرق الاحتلال بشكل كبير، والأحداث اليومية تثبت أن الاحتلال فشل في تمرير مخططاته في المدينة المقدسة، وأوامر بن غفير تعبر عن الفشل وعدم الفهم للواقع، وفقدان الاحتلال للسيطرة على القدس”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى