انطلقت حملة إلكترونية لتكثيف الرباط والنفير والتواجد في المسجد الأقصى المبارك، للتصدي لاقتحامات المستوطنين واستفزازاتهم في المسجد والبلدة القديمة، ومساعي فرض التقسيم الزماني والمكاني. وأكدت منشورات الحملة التي حملت عنوان “لن يقسّم”، على حث أهالي القدس والضفة للتصدي لهذه الاقتحامات والاعتداءات، وعدم ترك الأقصى وحيدًا...